الخميس، 20 ديسمبر، 2012

نهاية العالم


 
يكثر الحديث هذه الأيام عن نهاية العالم في 21/12/2012، وهذا الحديث له مرجعياته التي يستمدُ منها، وثقافة نابعة من الغرب، وبعيدة كل البعد عن اعتقاداتنا وإيماننا بالله تعالى. مردُّ  هذه الشائعة كما يفصل فيها كثيرٌ من المتتبعين إلى حضارة المايا التاريخية بالمكسيك، التي تشير نقوشها إلى نهاية العالم في هذا التاريخ. وقد قام الغرب بتأصيل هذه الفكرة وبلورتها من خلال الفيلم السينمائي (2012) والذي رصدوا من خلاله كل مظاهر نهاية هذا العالم...
 
 
هل ينتهي العالم في هذا التاريخ؟!
وهل سيصطدم بالأرض كوكب أو نيزك -كما يقولون- يغيّر نظام الكون بأكمله؟!
وهل سنصحو غدا لنجد مظاهر الأرض تغيَّرت؟!
 
إنها أفكار لا تمت إلى ديننا الإسلامي بأية صلة؛ فالمسلم يؤمن كل الإيمان بالله ورسله، وما جاء به القرآن ينفي ادعاء علم الغيب للبشر، قال تعالى: (إن الله عنده علم الساعة)، وقال الرسول صلى الله عليه وسلم في حديث جبريل عندما سأله عن الساعة: (ما المسؤول عنها بأعلم من السائل)، فكيف يدعي البشر انتهاء الكون في تاريخ محدد وقد أخفاها الله سبحانه عن رسوله الكريم...
 
ولقد قرأتُ مقالا جميلا لأحد المهتمين في الدراسات التاريخية يتحدث عن حضارة المايا، ويرى في ذلك أن ما جاءت به هذه الحضارة هو "تقويمها" الممتد تاريخيا وينتهي في تاريخ 21/12/2012 ثم تبدأ دورة جديدة للتقويم الجديد، يعني مثلما ينتهي تقويمنا السنوي ونبدأ تقويما جديدا لسنة جديدة، هو ذا تقويم حضارة المايا.
 
سبحان الله كيف دخلت هذه الفكرة إلى عقول كثير من الناس، فتكلموا عن نهاية العالم قبل خمس سنوات تقريبا من الآن. وكيف أصَّلتْ كثيرٌ من المواقع والقنوات لمثل هذه الشائعات.. وتناسوا أن لا أحد يعلم الغيب إلا الله سبحانه..

السبت، 15 ديسمبر، 2012

كتاب (الشيخان) لطه حسين




كتاب الشيخان من الكتب التي اشتهر بها طه حسين والتي تعد سلسلة مهمة في التاريخ الإسلامي، تحدث في كتابه عن الشيخين "أبي بكر الصديق وعمر بن الخطاب" رضي الله عنهما. ويتناول الكتاب مرحلة مهمة من مراحل التاريخ الإسلامي وهي مرحلة الخلافة، وكيف كانت خلافة الشيخين وكيف كانت الدولة الإسلامية في فترة حكم الخليفتين. تناول طه حسين أيضا العقبات التي واجهت الشيخين أثناء خلافتهما كحروب الردة التي خاضها أبو بكر الصديق، ومجمل الفتوحات التي واجهت أمير المؤمنين عمر بن الخطاب.

 لقد أعطى طه حسين استدلالات وتحليلات شخصية لبعض المواقف والآراء التي يعرضها في كثير من الكتاب، كمسألة الأحقية بالخلافة بين أبي بكر وعلي بن أبي طالب رضي الله عنهما. وغيرها من الآراء التي رجحها طه حسين وفق رؤيته لتلك الحوادث.

 ما يلاحظ على منهج طه حسين في الكتاب اعتماده على (منهج الشك) وهو المنهج الذي اعتمد عليه في أكثر كتبه، يقول في مقدمة الكتاب: "وأنا بعد ذلك أشك أعظم الشك فيما روي عن هذه الأحداث..." ، فكان طه حسين يشكك في أغلب الروايات التاريخية، فكان كثيرا ما يورد عبارة (يقول الرواة أو ويذكر الرواة)، ومما نفى طه حسين وقوعه قصة استسقاء عمر بن الخطاب بعم النبي العباس بن عبدالمطلب، واعتبر هذه القصة كذبا تقرب بها الرواة إلى بني العباس.. وعدد المسلمين في الفتوحات حيث عد ذلك من تخمين الرواة لأن الأعداد لا يمكن إحصاؤها.

يعد الكتاب من أهم الكتب في العصر الحديث التي تتحدث عن سيرة إمامين كبيرين من أئمة الصدر الأول للإسلام. كتاب أنصح بقراءته لأنه: أولا: يوثق لمرحلة مهمة من التاريخ الإسلامي. ثانيا: يظهر فيه فكر كاتب كبير اشتغل على تحديث الخطاب الديني. ثالثا: معرفة مدى بروز منهج الشك الذي يميل إليه طه حسين في كتاباته على هذا الكتاب وعلى روايات تاريخية عديدة. رابعا: الوقوف على جوانب عديدة في حياة الشيخين تعرض لها الكاتب بالتمحيص والنقد. وغير ذلك كثير...
 
 
كتاب: الشيخان لطه حسين
الناشر: وزارة الثقافة والفنون والتراث- قطر
كتاب الدوحة- عدد يوليو 2012م

الاثنين، 10 ديسمبر، 2012

أهكذا سرعة؟!!


قالوا من قبل إن العالم أصبح قرية كونية صغيرة، المعلومة تنتقل في أرجائها ببساطة وسرعة. لكن ما أعتقده الآن وفي ظل هذا التطور الهائل والمستمر أن العالم تخطى وصف القرية إلى وصف أصغر حجما يتمثل في الغرفة إن لم يكن البيت؛ فلك أن تقول إن العالم أصبح غرفة صغيرة أو بيتا صغيرا لا تجد المعلومة فيه صعوبة للتنقل.

أصبحت الأخبار وأنصاف الأخبار  تصل إلى العالم عن طريق وسائل التواصل الحديثة، وأظنها تصل إلينا قبل وصولها لوسائل الإعلام. لقد نجح التويتر والفيسبوك وحاليا الواتس اب في نقل صورة مغايرة لما يجري في العالم من مشاهد ومتغيرات، وأصبح الخبر طازجا في غضون دقائق.

مرة من المرات تابعتُ خبرا مهما على موقع التواصل الاجتماعي التويتر، تابعتُه بالصور وكأنني في قلب الحدث، وصلني الخبر بسرعة بالرغم أنه وقع خارج البلاد، في الساعات الأولى حاول إعلام ذلك البلد أن يخبئ شيئا من الوقائع، لكن ولأن التويتر سبق بنشر المعلومة بل ودقتها، فإن قناة ذلك البلد عاودت تصحيح أخبارها وأعطت المصداقية فيما تقدم للمتابع.

إنها العولمة التي فرضت كل ذلك، تصحو صباحا وأنت تقرأ رسالة على الواتس اب، وإلى فترة المساء يكون أكثر من عشرين شخصا رسل نفس الرسالة لك، بل وتتفاجأ في المساء أنت تقلب صفحات مواقع التواصل أن هناك من يرسل هذه الرسالة وهو بعيد عن بلدك.. لقد قضت التقنيات الحديثة على أحاديث المعصّرات التي تنتشر بطريقة كنا نعتقد أنها أسرع من السرعة، ولكن هناك ما زاد على ثرثرة النسوة وسوالفهن.

والسؤال المحيِّر إلي نمضي أكثر من ذلك؟ وهل هناك ما هو أقرب؟ وهل سنجد أصغر من الغرفة لتنقُّل المعلومات فيه بصورة أسرع.؟؟

علي شنين الكحالي



 
 
شاركتُ صباح الأمس في الإضاءات التي أقامتها وزارة التراث والثقافة على هامش فعاليات مهرجان الشعر العماني الثامن المقام حاليا في ولاية صحار، وقدمتُ إضاءة فكرية في مسيرة الشاعر الراحل علي بن شنين الكحالي (1963-1996م)، وللذين لا يعرفون الشاعر فهو احد شعراء ولاية صحار، برز شاعراً ومهتما بالنشاط الأدبي بداية التسعينيات إثر صدور ديوانه الأول "ثلاثيات الكحالي 1991م"، وديوان شعر للأطفال بعنوان "أنشد معي 1991م". شارك الكحالي في العديد من الفعاليات والمسابقات الأدبية في السلطنة وحصل على عدد من الجوائز والتكريم. رحل شاعرنا إثر حادث أليم هز ولاية صحار عام 1996م، وفقدت السلطنة شاعرا مبدعا متأقلا فارق الدنيا في ريعان شبابه.
 
رحل الكحالي -وهذه حال الدنيا- لكنه خلَّفَ لنا أعمالا لم تر النور بعد. لقد هيّأَ أعماله الشعرية والنثرية للنشر ولكن يد المنون أسبق إلى اختطافه قبل اكتمال أي من مشاريعه. لقد كُتِبَ لي -بحكم إعدادي هذه الإضاءة- أن أطلع على عدد من أعمال الشاعر الراحل المطبوع منها والمخطوط، لقد اطلعتُ على أعماله الشعرية والتي منها: : "ثلاثيات الكحالي" ودواوينه المخطوطة وهي: "لحون مبتدئة" و"عزف منفرد" وديوان آخر لم يعنون له الشاعر بعنوان بعد. واطلعت على دواوينه الشعرية للأطفال وهي: "أنشد معي" والمخطوطة وهي "ينابيع الحياة" و"أجمل الأيام" و"زهور المحبة". وهذه الدواوين الأربعة تجعل من الشاعر من المهتمين البارزين في مجال شعر الطفل في الساحة الثقافية العمانية. واطلعت على بعض الأعمال النثرية ومنها كتاب مخطوط بعنوان "من أعلام صحار" وكتاب "مقالات قصيرة". كما توجد للشاعر بعض الكتب المخطوطة الأخرى لم تصلني بعد.
 
يظهر من هذا العرض الموجز لأعمال الكحالي، أنه كان ذا همة ونشاط، يكثف جهده في خدمة الثقافة والشعر والأدب. ولقد أوصى الكحالي بجميع كتبه بعد رحيله إلى مكتبة مسجد بلده وهي بادرة جيدة تتمثل في حب الثقافة والقراءة والاطلاع.
 
ستة عشر عاما على رحيل هذا الكاتب الذي أعطى الساحة العمانية وقته وجهده ولا تزال اعماله حبيسة الأدراج وقيد الملفات ورهن النسيان. ستة عشر عاما وأعماله تنتظر من يقدمها للقارئ وللمكتبة العمانية وهي تعرف بالشاعر الكبير. هذه دعوة صادقة لجميع مؤسساتنا الثقافية الحكومية والخاصة لتتبع هذه الأعمال وإخراجها في مؤلف يليق باسم علي بن شنين الكحالي.

الأربعاء، 24 أكتوبر، 2012

عيدكم سعيد

كلُّ عامٍ وأنتم بخيرٍ وعافيةٍ وصحةٍ... عيد الأضحى المبارك على الأبواب، فهنيئا لمن حجَّ بيت الله هذا العام، ومن لم يستطعه العام، فالعام المقبلُ بحول الله وقوته..

(1)
أخي الحبيب العيد موسم للتسامح، وصفاء القلب، ونبذ الكره والبغضاء. اشحنْ قلبكَ بالود، وسامحْ وأغمض عينكَ عن هفواتِ الناس، فلا تدري هل تكون بيننا إلى العيد القادم. صافح وسلِّم وبادل التهنئة بالتهنئة، اخرجْ وزر الأرحامَ والأصدقاء، فهذا عيد القلب والروح والوجدان.

(2) أدخلْ الفرح والسرور على الأطفال، اضحك معهم. ولا تنس "العيدية" فهم ينتظرونها منك. اخرج مع أولادك، وأسرتك، قم برحلات ترفيهية، وزيارات، أدخل السرور في نفوسهم. العيد وُجد للفرح والبهجة وليس للرتابة والملل.

(3) عندما تعانق أطفالك، وتضحك معهم، وتخرج معهم، تذكّرْ أن هناك أطفالا محرومون من البسمة، شردهم الفقر والجوع.. تذكر أطفال المسلمين في العالم، وهم يقتلون بغير ذنب. فلا تنسهم من دعائك.

(4) لن أوصيكم على اللحم، (الأضحية) عليكم باختيار الأسمن، فإن وراءكم "تنور العيد"، و"مقلي العيد"، و"مشاكيك العيد"، واللي يطبخ "الخل" أيضا، فكلما كانت الذبيحة سمينة أكثرتم من الأكل.

(5) احذروا الطرقات أيام العيد، فإنها مزدحمة جدا، والكل منشغل ومستعجل في الوقت ذاته، احذروا الطرقات ولا تحولوا فرح العيد إلى أحزان. أجاركم الله.

السبت، 20 أكتوبر، 2012

العشق.. من كتاب روضة المحبين ونزهة المشتاقين



 

ذكر ابن القيم –رحمه الله- في كتابه روضة المحبين ونزهة المشتاقين(1):

 أنه اجتمعت للحب ستون اسما، قام باستعراض خمسين اسما منها وتفصيل معانيها. ومن هذه الأسماء (العشق) الذي يقول عنه: "وأما العشقُ فهو أمرُّ هذه الأسماء وأخبثها، وقلَّ ما ولعت به العرب، وكأنهم ستروا اسمه وكنوا عنه بهذه الأسماء فلم يكادوا يفصحوا به، ولا تكاد تجده في شعرهم القديم، وإنما أولع به المتأخرون، ولم يقع هذا اللفظ في القرآن ولا في السنة إلا في حديث سويد بن سعيد(2).

وبعد فقد استعملوه في كلامهم، قال الشاعر:

وماذا عسى الواشون أن يتحدثوا // سوى أن يقولوا إنني لكِ عاشقُ

نعم صدق الواشون أنتِ حبيبةٌ // إليَّ وإن لم تصفُ منكِ الخلائقُ

 

وقد اختلف الناس هل يطلق هذا الاسم في حق الله تعالى؟ فقالت طائفة من الصوفية: لا بأس بإطلاقه، وذكروا فيه أثرا لا يثبتُ، وفيه: فإذا فعل ذلك عشقني وعشقته، وقال جمهور الناس: لا يطلق ذلك في حقه سبحانه وتعالى، فلا يقال إنه يعشق، ولا يقال عشقه عبده، ثم اختلفوا في سبب المنع على ثلاثة أقوال، أحدها: عدم التوقيف بخلاف المحبة. الثاني: أن العشق إفراط المحبة، ولا يمكن ذلك في حق الرب تعالى، فإن الله تعالى لا يوصف بالإفراط في الشيء، ولا يبلغ عبده ما يستحقه من حبه فضلا أن يقال أفرط في حبه. الثالث: أنه مأخوذ من التغير كما يقال للشجرة المذكورة العاشقة، ولا يطلق ذلك على الله سبحانه وتعالى".(3)

 

(1)            ابن قيم الجوزية، روضة المحبين ونزهة المشتاقين، تحقيق: أحمد شمس الدين، بيروت: دار الكتب العلمية.

(2)            حديث: "من عشق فعف فكتم فمات فهو شهيد". المحقق

(3)            بتصرف. ص21-22

الأربعاء، 17 أكتوبر، 2012

هذيااااااان

وأنا أكتبُ الآنَ، إحدى عيني مغمضتان والأخرى مفتوحةٌ. استشهدتُ في أول الأمرِ بقول الشاعرِ:
بَكَتْ عيني غداةَ البينِ دمعاً ::: وأخرى بالبكا بَخُلَتْ علينا
فعاقبتُ التي بالدَّمعِ ضنَّتْ  ::: بأنْ أغمضتُها يوم التقينا

لكن الأمر لا دخل له بالفراق، فالقضية برمتها تتلخص في النوم، الطائر الذي يهجرنا في الوقت الذي نبحث عنه. كم أرغب الآن في إغماض عيني، والاسترخاء قليلا، كم أرغب في إغلاق الهاتف الذي شغلني وأخذ من وقتي الكثير. لماذا اشتريتُ هذا الجهاز الغالي الثمن؟ لماذا اشتركتُ في خدمة الواتس أب الجديدة؟ لماذا انضممتُ إلى العديد من الجروبات؟

لا يكاد هذا الجهاز يهدأ أبدا، رسالة وراء أخرى، كم يتحمل هذا الجهاز ثقل دمائنا، وفضاضة خلقنا، ألا يعطل هذا الجهاز مع كثرة المراسلات اليومية؟ أين صنع هاتفي يا ترى؟ الصين. طبعا وهل هناك غيرها؟ حتى الهواتف بعد أن كانت أوربية الصنع أصبحت الصين تتخصص في صناعتها. أصبح السوق الصيني يغزو العالم، ويمد تجارته شرقا وغربا. بالمناسبة صار لي أكثر من سنة لم أقم بزيارة ولو خاطفة لسوق التنين بدبي، بعضهم يقول إن أسعاره معقولة، والبعض يقولون إن أسعاره في تزايد مستمر، وخاصة أيام الخميس والجمعة لأن أغلب زواره من العمانيين، فيقومون برفع أسعارهم في وجه الزبون العماني. هذا الافتراض غريب جدا وكأنه لا أحد يشتري أو يتسوق من التنين إلا أهل عمان، مع أني دخلت مرة التنين فلم يكن من عماني هناك غيري. ووجدتُ متسوقين من إحدى الدول الخليجية هم وأولادهم وشغالاتهم ما يبدو وأنهم في بلادهم.

عموما... في التنين أخاف أن آكل شيئا، لأني أخشى أن آكل ضفدعة أو صرصارا أو تكون الشوربة بنكهة الطحالب، هذا كان اعتقادي عن طعامهم. لذلك فإني لا آكل شيئا حتى أخرج من هناك. وعلى ذكر الأكل أنا اليوم لم آكل شيئا يُطلقُ عليه اسم وجبة، كل ما أكلته هو هريس على الإفطار، وبعده بساعتين أكلت "عدس" في مطعم "ليميه"، وتغديت مكبوس لحم، وعند العصر أكلتُ كرواسون، وبعد المغرب تعشيت صالونة دجاج مع الخبز، وبعد العشاء عزمني صديقي على صحن شاورما!! الآن عرفت لماذا أنا جائع، فقط لأني لم أتناول وجبة دسمة!! وكيف سيأتيني النوم وأنا جائع؟

لو أني أصحو غدا وأجد باص المدرسة قد تعطّل، أو الوادي الذي جنب بيتنا يجري فيحول بيننا وبين المدرسة. آخر مرة هطلت الأمطار عندنا قبل سنتين، يومها اخضرت الأرض، وجرت الأودية وتغير طعم البئر. يقولون إنهم سيصلون صلاة الاستسقاء، لكنهم مختلفون أين سيصلونها؟ جماعة الشيخ يقولون عند بيته في الأرض الواسعة، وجماعة الإمام يقولون خلف المسجد في الأرض الكبيرة، لكني سمعت معلم التربية الإسلامية يقول الأفضل أن يخرج الناس إلى الصحراء متضرعين إلى الله، معهم الفقراء وكبار السن. أعتقد إن الشيخ لن يخرج معهم، يقول إن أجداده ما كانوا يفعلون ذلك.

آه آه آه، لو والدي عنده اشتراك في بطاقة الجزيرة، لكنت ذهبت لمتابعة مباريات الدوري الإسباني، أحسن من هذه التقلب في الفراش. عندما أكبر سأشترك في الجزيرة وأبوظبي الرياضية وكل القنوات المشفرة، ومن قناة إلى قناة، ومن مباراة إلى مباراة.
 - لكن من أين سآتي بنقود الاشتراك؟
- سأعمل وسيكون لي مرتب.
- والعمل ما يحتاج له شهادة؟
- سأنجح وتكون عندي شهادة.
- تنجح؟ وأنت تأخذ الصف في سنتين.
أووووووووووووووووووه.


الساعة السابعة...
الضوء يملأ الغرفة، أنهض من نومي فزعا، تأخرتُ على المدرسة، لماذا لم يوقظني منبه هذا التلفون؟ أنظر إلى التلفون، البطارية فارغة...




الأحد، 16 سبتمبر، 2012

مشاهد من شوارعنا


السلام عليكم....

(1)
وأنت تمشي بسيارتك في الشارع في يومٍ مزدحمٍ كيوم الجمعة، تطالعك في المرآة سيارة قادمة من الخلف تبعد عنك مسافة طويلة، وهي تعطيكَ "فول لايت"، أنِ ابتعد من الطريق، وإذا لم تقم بفتح الطريق لها جاوزتك من اليمين أو من أكتاف الشارع. سبحان الله ألهذه الدرجة صاحب السيارة مستعجل؟! أما سمع بحوادث المرور نتيجة العجلة؟! وماذا سيحدث لو تأخر قليلا عن موعده؟!   // أن تصل متأخراً خيرٌ من أن لا تصل//


(2)
يمشي أمامك ببطءٍ شديدٍ، وعلى رأي المثل (يمشي على بيض)، وسرعان ما يفتح نافذة سيارته ويلقي منها أكياس وعلب فارغة وقواطي وغيرها. الرجل لا يريد أن يوسّخ سيارته أو أن تبقى روائح الطعام، لكن شيء عادي أن تتوسخ الشوارع ويصبح المنظر مقززا.  //نظافة العقول شيءٌ مهم//


(3)
يمر بسيارته "القرنبع" أي القديمة، وقد قام ببعض التعديلات عليها ونزّلها قليلا لتلامس الأرض، والصوت يفجر آذان أهل القرية، علاوة على الكتابات الغريبة التي ربما هو نفسه لا يعرف معناها، وسرعان ما تأخذخ العزة بالإثم فيقوم ويخمس ويحرق التواير ويزعج خلق الله، لكن السيارة تلف به وتخرج من سيطرته وتدخل في حوش أحد الأهالي. // الله يمهل ولا يهمل//


(4)
يكمل تنظيف سيارته، ينزل الشارع، معه أحد أصدقائه في الكرسي المجاور، أرخى الكرسي للوراء، وأنزل نافذته، وشغل مسجل السيارة. الصوت يتخطى سيارته ليوقظ النائمين، وكل من على الشارع ينظر إليه وربما يدعو عليه. 


(5)
وأنتَ تمشي في الشارع العام بالسرعة المحددة تتفاجأ بكدس من السيارات على الشارع وعابرين يتخطون الشارع، وما هي إلا لحظات وفرامل السيارات تسمع من كل جانب على الطريق خوف أن تصطدم بأحدهم. لماذا يعبرون أو يقفون على الشارع؟! إنه حادث والكل يريد أن يعرف وش اللي صاير أو يريدون أن يصوروا صورة له، ولا يخافون أن تصدمهم سيارة مسرعة...


(6)
دع مسافة بينك وبين السيارة التي أمامك فلا تدري ما يخطر بباله، فلربما توقف فجأة او أراد النزول المفاجئ، وأكثر ما يكون ذلك إذا كنت خلف سيارة تاكسي فإنهم بمجرد أن يروا واقفا على الشارع أو يطلب منهم رأكب التوقف حتى يتوقفوا مباشرة.

السبت، 4 أغسطس، 2012

روااااااااااااااااائح 4




التُقِطتْ هذه الصور قبل أيام وتوضح الصور مدى التلوث في سماء البلد. دخان يملأ السماء إضافة إلى الروائح الكريهة التي تخنق الأنفاس. الوعود من قبل الشركات بسرعة القضاء على التلوث باستخدام فلاتر تمنع الروائح من الانبعاث.. وإلى الآن لم يتم شيء من ذلك....... فإلى متى؟؟؟؟؟

السبت، 9 يونيو، 2012

عندما يكونُ الكتابُ قريباً منكـَ


سمعتُ كثيراً عن أممٍ وشعوبٍ أصبحَ الكتابُ رفيقها في حلها وترحالها. يجالسهم جُلَّ يومهم، فإذا سافر الواحدُ منهم عبر القطار أو انتظر في المحطة لا تجده إلا ممسكا كتابه أو مجلته منهمكاً في القراءة، وإذا استعدَّ للنوم أخرج من تحت وسادته كتابا صغيرا يقلب بعض صفحاته قبل أن ينام، وإذا مشى في الطريق يحمل كتاب الجيب في حقيبته الصغيرة فلربما جلس ينتظر في مكان ما فيفتح صفحات ذلك الكتاب.

كل ذلك سمعناه عن مجتمعات تهتم بالقراءة؛ لأن القراءة غذاء للعقل مثلما هو الطعام غذاء للجسد. لقد عزفت مجتمعاتنا عن القراءة، فأصبحت القراءة عاملا مرتبطا بالدراسة فقط [مع معاناة المعلمين طبعا في دفع الطلاب لذلك]، فأصبح الطالب في أي مرحلة دراسية كانت لا يقرأ إلا ما يقربه من الاختبار، خلاف ذلك فإن الكتاب برائحة المطبعة التي هو عليها يبقى على رفّ المكتبة لا تعمل أي يد على تحريكه إلا لنفض الغبار عنه.

لقد بعدت المسافة بين القارئ والكتاب، وأصبح تفكير الفرد في مجتمعنا متعلق بالأنظمة الإلكترونية الحديثة، جوالات وحواسيب وآيبادات، وبرامج حديثة، ولكننا نذهب ونذهب ومشكلتنا الأساس في القراءة والكتابة؛ فمهما صرنا أذكياء في عالم التكنولوجيا فإن ذلك لن يغير شيئا إذا كنا غير قادرين رسالة نصية أو بالواتس أب؛ وما جدوى أن أستخدم البلاك بيري مثلا وأنا لا أستطيع أن أكتب رسالة فيه أو يستطيع أصدقائي قراءة ما أكتب. هذا واقع، يقول أحدهم: أنه يتواصل مع أصدقائه في كل أموره بالاتصال؛ وذلك لأن أصدقاءه لا يجيدون قراءة الرسائل ما لو أرسل لهم مع أنهم قد أنهوا دراسة دبلوم الشهادة العامة. أقول ذلك لأننا منذ الصغر بعيدون عن العالم القرائي والكتابي، لم تتعود ألسنتنا وعقولنا على قراءة المفردات... نحتاج أن نجعل الكتاب قريبا منا، قريبا من أبنائنا، أينما اتجهنا نجد الكتاب رفيقنا، في أماكن الانتظار، وحقائبنا، وسياراتنا.

في بادرة رائعة من إحدى الدول الخليجية وعندما أرادت أن تقرّب الفرد في المجتمع من الكتاب، جعلوه [الكتاب] يلحق بالفرد حتى في أماكن تسوقه، حيث تم افتتاح مكتبة عامة تتبع وزارة الثقافة في أحد المولات الكبيرة، فإذا كان أبناؤك يتسوقون ولديك متسع من الوقت وليست لديك الرغبة في التسوق فيمكنك قضاء وقتك بين صفحات الكتاب، وإن كنتَ تشكو من بُعْد المكتبات العامة أو شحّها فها هي المكتبة تتبعك حتى في مكان تسوقك.

لقد شدني الفضول للدخول إلى المكتبة لأرى أي كتب سأجد، إنها مكتبة متنوعة في مختلف المجالات والعلوم، وبها ركن خاص لكتب الأطفال ومقاعد خاصة للأطفال. والجميل أن هناك من يبحث عن المعلومة ويدوّن ويقرأ من مختلف الجنسيات. أقول وبكل صراحة كم تمنيت أن أجد مثل هذه المكتبة في مراكز تسوقنا وبدعم من مؤسساتنا الحكومية على الأقل إن لم ندخل المركز للتسوق سندخل لنبحث عن كتاب... تنقصنا المكتبات العامة التي تضم كتبا متنوعة لا كتبا لا تريدها جهة معينة وتقرر التخلص منها برميها في مكتبات الأندية التي لا يدخلها أحد. نحتاج أن نعيد نظرتنا للكتاب ونجعله قريبا من المجتمع، نعيد صياغة وبلورة الاهتمام الفكري والثقافي لأننا يوما بعد يوم ننزلق إلى أسفل السافلين فقط لأن عقول وتفكير أبنائنا أصبح ضحلا ضحلا...

الأربعاء، 6 يونيو، 2012

كتاب: (الخلافات السياسية بين الصحابة)








لعل الحديث عمّا دار بين الصحابة في القرن الأول من الإسلام شائكٌ وطويلٌ؛ لا ينبغي الخوض فيه لمن ليس له دراية بالتاريخ وأحداثه. فقراءة كتب التاريخ لا سيما التي تناولت تلك الحقبة بشيء من الدقة والموازنة في الطرح تحتاج لبصيرة في النقل والفهم، فما كل من قرأ فهم، وما كل من فهم له قدرة على الطرح والتحليل. كما أنه ليس كل كتاب بنقله التاريخي هو في مضمونه كتاب صالح من خلاله لإصدار حكم عن حقبة تاريخية عاش فيها أناس كصحابة رسول الله. لذلك ما ينبغي –لمن ليس لديه الدراية- ألا يخوض في فيما شجر بين صحابة رسول الله، وليمسكْ لسانه من اعتقد أنه قادر على الوصول إلى دواخل تلك النفوس الطاهرة.




لقد فهم الخليفة عمر بن عبدالعزيز –رحمه الله- هذه القاعدة عندما سُئلَ عما شجرَ بين صحابة رسول الله رضوان الله عليهم، فقال: "تلكَ دماءٌ طهَّرَ اللهُ يدي منها، أفلا أُطَهِّرُ لساني." وللأسف فإن في زماننا هذا كثيرون لم يفهموا ما فهمه الخليفة عمر بن العزيز، فجعلوا من منابرهم ومنتدياتهم وصفحاتهم على الفيسبوك والتويتر مسرحا للخوض والتشفي من صحابة رسول الله، ولو أنهم فهموا ما فهمه خليفة المسلمين ووقفوا على نصوص أخرى للرسول الكريم، لتجنبوا على الأقل الخوض في أعراض تلك الحقبة الزمنية...




ولكن كل ذلك لا يمنع إعادة قراءة تلك الحقبة التاريخية من خلال فهم وتحليل الكتب الصحيحة التي وقفت في رواياتها على أسانيد معتمدة. ومن الكتب التي قامت بتحليل تلك الفترة الزمنية بأحداثها السياسية وشخصياتها ورواتها كتاب (الخلافات السياسية بين الصحابة) لمؤلفه محمد بن المختار الشنقيطي، الذي أعد رسالته هذه في مكانة الأشخاص وقدسية المبادئ. ومحمد من خلال اهتمامه بالفكر السياسي حاول الرجوع هنا إلى تراث شيخ الإسلام ابن تيمية –رحمه الله- لا سيما في كتابه (منهاج السنة) و(مجموع الفتاوى) للخروج بأكثر من عشرين قاعدة في فهم الأسس والقواعد التي من خلالها حلّل شيخ الإسلام ابن تيمية بعض الخلافات التي وقعت بين الصحابة، والأحداث التي وقعت وأشكلت على كثير من المؤرخين في فهم ذلك التاريخ وأصبح لديهم خلطا في كتبهم المختلفة. لقد استفاد الشنقيطي من تراث ابن تيمية للتفريق أو لتوضيح الفارق بين المكانة التي عليها الأشخاص وقدسية المبادئ، فجاء هذا الكتاب متناولا لآراء جاءت بها كتب رواة ثقاة في النقل التاريخي.




لقد درس الشنقيطي الخلافات السياسية بين الصحابة في ضوء ما جاء به ابن تيمية الذي عدَّه أعمق وأوسع من درس الخلافات السياسية بين الصحابة، والذي رأى في مؤلفاته خير من جمع بين الدفاع عن الصحابة وبين الدفاع عن قدسية المبادئ الإسلامية. فقسم كتابه إلى مدخل تاريخي واثنتين وعشرين قاعدة لفهم ما دار بين الصحب الكرام تناولا وتحليلا وقراءة للنصوص الواردة في كتب الرواة الثقاة، ثم تطرق إلى بعض الملاحظات على منهج ابن تيمية في مؤلفاته، ومآخذ على منهج الشيخ ابن العربي وعلى كتابه "العواصم"، وخاتمة.


إن المتأمل في كتاب "الخلافات السياسية بين الصحابة" يجد أنه كتاب تحليلي، (سواء وافق القارئ على ما أتى به المؤلف أحيانا أم اختلف معه)، تحليلي للروايات التي جمعها من أمهات الكتب والتي روت ما دار بين الصحابة الكرام من خلافات سياسية قائمة على التطلع إلى السلطة والحروب التي قامت حينها. كما يُظْهِرُ هذا الكتاب مدى اطلاع مؤلفه الواسع على التاريخ؛ ويظهر ذلك من خلال ردّه لبعض الروايات وتصحيحه لبعضها الآخر ومقابلتها ببعض الروايات التي لم يقف عليها بعض الرواة، فهذا ناتج من وفرة في الاطلاع التاريخي. ولقد عدّ المؤلف هذا الكتاب من مؤلفات "الفقه السياسي" أكثر من كونه كتابا في السرد التاريخي، فاجتهد في تحليل النصوص وتمحيصها وإبداء الرأي حول ذلك. فهل من وقت ولو قليل للتعرف على فكر كاتب وقف على تلك المرحلة التاريخية الحرجة؟




الجمعة، 27 أبريل، 2012

ثلاثيات عمانية

1- ريفية سيف الرمضاني: بعد صدور الطبعة الأولى للمجموعة في أوائل التسعينيات، ها هو الشاعر سيف الرمضاني يقوم بإصدار الطبعة الثانية من المجموعة عن دار الانتشار. بإصرار كبير يقوم الرمضاني بهذه الخطوة حيث لم نجدها عند كثير من مؤسساتنا الثقافية، حكومية كانت أم أهلية. فإنك إن قمتَ بالحث عن إصدارات الثمانينيات فإنك تجد صعوبة بالغة في العثور، فكم من الإصدارات التي طُبِعت في تلك الفترة نسمع عنها أو نقرأ عنها ولكن بالبحث والتقصي فلا مكان لها حتى في المؤسسة التي قامت بطباعة ذاك الكتاب، وإن رحمك القدر فإنك ربما تجد نسخة في مكتبة أحد المهتمين والباحثين قام باقتنائها في تلك الفترة. أقول شكرا لسيف الرمضاني على هذه الخطوة التي تدفع بالمهتمين في الأدب العماني من اقتناء كتب الثمانينيات والتسعينيات.
2- صندوق عبدالعزيز الفارسي الرمادي: هي مجموعة تحتفي ببطولة المكان وتقاطع الشخصيات، حيث اعتمد القاص على هذين العنصرين بصورة كبيرة في سرد الأحداث، وأدى إلى تشكل لغة بسيطة عامية في أكثر الأحيان وهو ما احتاج إليه السارد لإيصال صور وملامح شخصياته وأماكن وقوع الأحداث. ينسج الفارسي حكاياته ويحرك شخصياته من المكان "الشناصي" حيث تدور الأحداث في ذلك المسرح القروي، ويعمل على تحريك الشخصيات من موضع لآخر وهناك تتصاعد الأحداث وتتأزم. المكان الشناصي بحكاياته وشخصياته ومفردات الحكي الخاصة به، وعاداته وتقاليده يضج في مجموعة الفارسي.وبالجملة فإننا أمام حكايات شعبية معبرة عن التصاقها الحميمي بالذاكرة والمكان.
3- هاجس الماء والمرايا ليونس البوسعيدي: صدر عن دار نينوى مجموعة يونس البوسعيدي الثانية (هاجس الماء والمرايا)، وعند قراءتي للمجموعة كنتُ أبحث من خلالها عن الدهشة التي ستجعل من المجموعة أكثر تدفقا وجمالا من المجموعة السابقة. وعلى ما يبدو فإن المجموعة اختلفت كثيرا عن المجموعة السابقة من حيث المفردات التي كان يبحث عنها الشاعر ويعمل على نحتها في النصوص. لقد غابت الدهشة في أكثر نصوص المجموعة عندما ترك الشاعر المجال للمفردات التي لا يحتاجها النص الشعر في أحايين كثيرة، هذا على الأقل ما بدا لي في القراءة الأولى للمجموعة. والسؤال: هل كان الشاعر يتعمد ذلك وصولا إلى لغة أو نص يمايز السابق؟ مع العلم أن الكثيرين من الشعراء يتعمدون الغوص في المفردات "المنحوتة" التي ربما ترهق النص الشعري بحجة الغموض والمغايرة. لم أستطع في بعض الأحيان التواصل مع النص إلى آخره فشكّلت المجموعة لدي هاجسا ربما ارتبطت من القراءة الأولى للعنوان... هذا رأيي وربما هناك رأي مخالف...

الأربعاء، 21 مارس، 2012

المتنبي في ضوء الدراما



من الكتبِ الأخيرة للكاتب والشاعر ممدوح عدوان والتي ألَّفها قبل رحيله كتاب "المتنبي في ضوء الدراما". وهذا الكتاب هو رصد لحياة المتنبي من ناحية درامية أرادها المؤلف وهو في طور كتابة نص درامي تلفزيوني عن هذا الشاعر الكبير، لذا فإنك عند قراءة هذا الكتاب ستجد أن ممدوح عدوان قدّم استنتاجات وتأويلات وتخريجات لبعض المواقف الشهيرة في حياة المتنبي، وذهب إلى وضع ما يراه مناسبا أو ما يقتضي المشهد حينها.

على سبيل المثال، القصيدة الشهيرة التي قُتِلَ بسببها المتنبي (ما أنصف القوم ضبّه)، تحدث عنها المؤلف وذهب إلى أنها ليست للمتنبي بل لأعدائه الذين كانوا يحسدونه، وأن المتنبي في تاريخه الشعري ورغم تناوله لغرض الهجاء لم يتناول في غرضه هذا ذكرا لما يُسْتَقبح من الأعضاء، ثم إن المتنبي على علوّ شاعريته لا يمكن أن يأتي بنص هو غاية في الركاكة كهذا. ومن الأمور التي وقف عليها المؤلف أيضا سبب عدم ذكر المتنبي لأبيه في شعره، وقدّم تحليلا لذلك.

لقد ذهب ممدوح عدوان بعيدا في افتراضاته وتخيلاته حيث أنه صاغ كل تلك الافتراضات أحيانا على هيئة حوار مسرحي، بين المتنبي وابنه المحسّد، والمتنبي وسيف الدولة، والمتنبي وخولة أخت سيف الدولة. ومن خلال هذه المشاهد المسرحية أوضح ما يجول في دواخل شاعرنا الكبير، وكأن ممدوح عدوان في قراءته هذه يُخْرِجُ ما بداخل شاعر العربية الأول، ويبرز الكثير من الأمور التي لا تزال غامضة في حياته، ويدعو إلى قراءة مغايرة وجديدة لنصوص الشاعر.

لقد أعجبتني كثيرا بعض التأويلات والتخريجات لنصوص المتنبي، كـ"كيف تكتب القصيدة عند المتنبي"؛ فهي تدل على القراءة الواعية التي قام بها ممدوح عدوان، ولا ريب في ذلك، فممدوح من الكُتّاب الرائعين سواء على صعيدي الشعر والنثر وحتى على صعيد المسرح والفن، وهو الذي كان يقرأ فترات طويلة من يومه، بل إن أغلب يومه يمضيه في القراءة والكتابة.

هذا الكتاب رغم جماليات حروفه فإن ما ينقصه هو توثيق بعض الشواهد التي أتى بها المؤلف. فمثلا يتحدث عن مسألة شكل وهيئة المتنبي واستشهد لذلك ببيت للمتنبي:
كفى بجسمي نحولا أنني رجل..
لولا مخاطبتي إياك لم ترني

إلا أنه يرى أن ذلك غير مطابق لهيئة المتنبي، فقد أتى بوصف للمتنبي يخالف ذلك ولكن دون أن يحيلنا إلى المرجع الذي استقى منه الرأي. يقول:

(بينما صادفت وصفا وحيدا لشكل المتنبي. وكان كما يلي:
"كان رجلا ملء العين.. قويا بدينا خليقا شخيصا عادي الخَلق قوي الأساطين وثيق الأركان جيد الفصوص فيه جفاء وخشونة".)

الكتاب في مجمله رؤية جديدة لمسيرة الشاعر الكبير الذي ملأ الآفاق وشغل الناس، رؤية درامية، وفلسفة خاصة بشاعر يقرأ  في تجربة شاعر.



الكتاب: المتنبي في ضوء الدراما "دراسة واجتهادات"
المؤلف: ممدوح عدوان
الناشر: دار ممدوح عدوان للنشر والتوزيع
           دمشق
           الطبعة الأولى 2010م

الاثنين، 12 مارس، 2012

روااااااااااااااااائح 3



وصلني اليوم على الواتس أب رسالة تقول: (اليوم وأنا ذاهب لصلاة الفجر، أصابني غثيان من شدة رائحة السموم المنبعثة من ميناء صحار، قررت العودة والصلاة في البيت؛ كأخي الذي أخذ يتقيؤ من قذارة الرائحة؛ وأبقيناه لتعالج أنفه ما تسرب في الغرفة من سموم...)

لستُ وحدي إذن من كان مستاء من تلك الروااااائح الكريهة، ولستُ وحدي كما أظن من لم يستطع التنفس وهو متجه إلى الصلاة وكان يضع يده على أنفه... إلى أي حال نصل مع روائح كهذه ... وإلى متى .. الله المستعان.


كتب الدكتور طالب المعمري عضو مجلس الشورى ممثل ولاية لوى على صفحة الفيسبوك بتاريخ 23/ فبراير نقاط اجتماع أوربك للقضاء على التلوث وجاء فيه:

"تفاصيل اجتماع أروبك لمحاولة القضاء على التلوث
تم الاتفاق على النقاط الآتية:
القضاء على التلوث الصادر من المصفاة قبل انتهاء عام 2012 بالقيام بالإصلاحات الآتية:


1. معالحة مياه الصرف مصدر الروائح بتغطيتها وحرق الغازات الصادرة عنها بتكلفة وقدرها 5،3مليون دولار

2. معالجة انبعاثات الشعلة بتكلفة وقدرها 2مليون دولار
 3. خفص إنبعاثات أكاسيد الكبريت بتكلفة وقدرها 11 مليون
4. برنامج رصد تسرب الغازات ومعالجتها بتكلفة وقدرها مليون دولار
5. إدارة المخلفات سيتم التخلص من المخلفات باستخدامها في صناعات تحويلية كالإسمنت وتصدير بعضها للخارج والتعاقد مع الشركات المصدرة لمادة التكلست بإعادتها مرة اخرى للمصدر في العقود المقبلة


وسوف نتابع ذلك كله مع الوزارات المعنية ومع أوربك للتخفيف من معاناة المواطنين والله الموفق."


ونحن بدورنا سنراقب ما ستقوم به أوربك، وما سيتحقق على أرض الواقع. الوضع يسوء كل يوم، والمتضرر هو نحن على هذه الأرض....

الأربعاء، 7 مارس، 2012

دور النشر العمانية تعترض


استمعتُ الخميس الماضي عبر برنامج "خير جليس" بإذاعة سلطنة عمان والذي يُبثُّ من معرض مسقط الدولي للكتاب لهذا العام، إلى هموم وشكاوى دُور النشر العمانية حول ما تقوم به وزارة التربية والتعليم من عمليات شراء للكتب منهم، وحسب ما فهمته من سياق الكلام فإن هذه الدُّور تشكو من موقف الوزارة في عمليات الشراء؛ حيث أنها -والكلام لهم- تقوم بشراء كميات قليلة من دور النشر العمانية بعد جدال شديد حول أسعار الكتاب، أما مع بقية الدور العربية فتقوم بشراء الكميات الأكبر وبالأسعار التي تحددها تلك الدُّور.

جاء مجمل الحديث حول إمكانية المعاملة بالمِثْلِ مع تلك الدُور لا سيما أن دُور النشر المحلية لديها إصدارات جديدة، وكتب لها قيمتها في مختلف المجالات، وهذه الكتب في أغلبها يتعلق بالدراسات التربوية والعلمية التي تخدم الطالب في المراحل التعليمية المختلفة. بالطبع لقد استمعتُ لأصحاب هذه الدُور والحديث الذي عبَّروا عنه، وبصراحة كان رأيي: أنهم على حق، فلمَ تتم المعاملة بتلك الطريقة طالما أن الكتاب له أثره العلمي في خدمة الميدان التربوي، إلا إذا كانت الوزارة لا ترى في هذه الكتب فائدة، عندها نقول فلمَ تقوم بعملية الشراء أصلا ولو كانت لأعداد بسيطة، إذ ما حاجة الميدان لكتب لا قيمة لها....

موضوعي ليس هنا... بالأمس كنت في معرض الكتاب ومررتُ على إحدى دور النشر التي كان صاحبها يتحدث عن تعامل الوزارة مع داره، وسألتُ عن كتابين لمؤلف عماني قام بطباعتهما مع هذه الدار منذ 2011، وأعتقد منذ بداية ذلك العام، فرد الموظف أنهما غير موجودين وربما خلال اليومين القادمين سيصلان لأن بعض الكتب لا تزال بالمطبعة!!!

وهنا جاء التساؤل: إذا كان الكتابان لم يصلا منذ 2011 إلى الآن فهل سيصلان في يومين؟؟ وما الفائدة لصاحب الدار أن ياتي بالكتابين في آخر يومين ونحن نعلم أن زوار المعرض توافدوا على المعرض خلال الأيام الماضية بما نسبته 90% وبقيت العشرة الباقية لليومين الأخيرين؟

صاحب الكتابين عندما علم أن إصداراته غير موجودة بالمعرض غضب غضبا شديدا، واستاء من موقف الدار التي كان يشجع بالطباعة فيها لسمعتها في عمان، لا سيما أن صاحبها وبالاتصالات معه كان يؤكد على طبع الكتب تزامنا مع المعرض، وفي أحيان أخرى لا يرد على اتصالات المؤلف.


التساؤل هنا: عندما يتحدث أصحاب دور النشر العمانية عن المعاملة بالمثل، لماذا لا يطبقون مثل هذه القاعدة على أنفسهم، ألا يدري هؤلاء أن دور النشر العربية تقوم بطباعة الإصدار قبل شهرين من المعرض، وهذا ما حصل معي في إصداري الثاني، وهذا ما أخبرني به أحد أصحاب هذه الدور فيما لو أردت مستقبلا الطباعة معه، فيما يقومون هم بطباعته في أضعاف أضعاف هذا التوقيت. وعندما يتحدثون عن تلك المعاملة هل قاموا بتطبيق معايير الجودة على دورهم؟ هل خدماتهم ترضي المؤلف والكاتب الجيد وتدفعه للبحث عنهم وبالتالي هذا ما يدفع المؤسسات الرسمية لاقتناء الكتب الأفضل؟ أم أن المسألة برمتها مسألة مادية بحتة، والضحية في النهاية ليس المؤسسة والدار بل المؤلف والقارئ؟ كل تلك تساؤلات على دور النشر العمانية بحثها جيدا ودراستها وإنشاء قاعدة استبانات مكثفة للوصول لنتائج تعالج هذا الموقف، ومن بعدها لنطرحْ اعتراضنا كيفما شئنا.....

السبت، 11 فبراير، 2012

خالتي صفية والدير




"واحةُ الغروبِ" كانَت أول روايةٍ أقرأُ سطورَها للروائي المصريّ "بهاء طاهر"، أذكرُ أنني شرعْتُ في قراءتِها في القطارِ من الإسكندرية إلى القاهرة، قرأتُ بدايتها حتى غلبني النوم. كانت تلك الرواية حائزة على جائزة البوكر العربية للرواية لعام 2008، كما كانت الدافع للبحث عن أعمال بهاء طاهر؛ فقد قمتُ في معرض الشارقة للكتاب 2008م باقتناء روايات الكاتب والتي من بينها رواية "خالتي صفية والدير".

لم يتسنَّ لي قراءةُ الرواية لتزاحم الكتب في مكتبتي، لكن قررتُ مؤخرا قراءتها. إنَّ رواية "خالتي صفية والدير" تشكل في طيّاتها احتفاء كبيرا بالمكان، ودوره في احتواء الشخصيات وتحرك الأحداث. ويمكننا القول أن رواية "واحة الغروب" التي جاءت فيما بعد هي أيضا قائمة على الاحتفاء بالمكان المصري على وجه الخصوص، وكأن بهاء طاهر يعتمد في الروايتين على ترجمة المكان وتشكيله التشكيل الأمثل بما يخدم العمل الروائي؛ فواحة سيوة في واحة الغروب ودير منطقة الأقصر في خالتي صفية والدير لعبا دورا كبيرا في خارطة الأحداث. فنجد الدير الذي بدأ الراوي بالحديث عنه في بداية الرواية والذهاب إليه كل عيد حاملا معه علبة الكعك هو معلمٌ من معالم تلك البلدة الصغيرة، فهو معلم مقدَّسٌ كما سيأتي في آخر الرواية حيث يمنع دخول السلاح إليه لأنه مكان عبادةٌ، وذلك كله في علاقة قائمة بين المسلمين والمسيحيين.

تتصاعد أحداث الرواية بعد زواج "صفية" من "البيك" لاسيما بعد أن يأتي الخبر بأنَّ صفية حامل، حيث تبدأ الأحداث بالانتقال من علاقة ودٍ وحب إلى علاقة كراهية تجاه "حربي" الذي يشير الراوي إلى أن صفية كانت تُحبُّ حربي هذا وتتمنى الزواج منه، إلا أن حربي فاجأها عندما أتى بالبيك لخطبتها، تنتقل العلاقة هنا بسبب أن أحدهم حكى أن حربي يريد أن يقتل "حسان" ابن البيك وصفية القادم. فتتشكل أحداث الرواية هنا وتتوزع بين القصر والمزرعة وبيت الوالد. تتسارع الأحداث إثر مقتل البيك على يد حربي دفاعا عن نفسه، وتقرر صفية أن تأخذ بثأر البيك من حربي رغم دخوله السجن، حيث ظلت تنتظر خروجه لسنوات. تعود الأحداث إلى الدير من جديد عندما أُدْخِلَ حربي فيه حفاظا عليه من القتل على يد صفية، وتتسع دائرة الأحداث في المكان "الدير" إلى أن يأتي الخبر بموت حربي بعد أن هدّه المرض، هذا الخبر كان بمثابة الصاعقة على صفية التي دخلت دائرة المرض هي الأخرى وانتابتها الغيبوبة، فقد كانت تتمنى أن تأخذ ثأر زوجها بيدها، ولكنها أباحت بما كانت تُكِنّهُ داخلها تجاه حربي في لحظاتها الأخيرة حين تقول: "..ولكن إن كان حربي يطلب يدي فقل للبيك إني موافقة.. أنت وكيلي يا والدي.. وأنا موافقة على أي مهر يدفعه حربي.. لا تشغل بالك بالمهر.."

إن الاشتغال على المكان ظاهر في الرواية، فقد قدم المكان تساؤلاته وحرّكَ أحداث الرواية لنهايتها، وأبرز ملامحه وثقافته العالية كل ذلك نجده في سطور هذا العمل.


خالتي صفية والدير
بهاء طاهر
بيروت: دار الآداب
الطبعة الثانية 2007م

السبت، 4 فبراير، 2012

إِطْلالَـــةٌ


لا أُرِيدُ أَنْ أُغْمِضَ عَيْنَيَّ هَذا اليومَ، فَمُنْذُ أبْصَرَتَا النُّورَ هذا الصَّبَاحَ رَفْرَفَ النَّومُ بَعِيداً عَنْهُما. إِنَّهُما أَكْثَرُ تَعَلُّقاً بِاليَقَظَةِ مِنْ أَيِّ يَوْمٍ آخَر، وَأَنَا فِيْ دَاخِلِيْ لا أُرِيدُ لَهُمَا أَنْ يَنَامَا، فَأَكْثَرُ مَا يُقَدِّمُهُ النَّوْمُ خَيَالاتٍ تَتَحَرَّكُ أَمَامَهُمَا، أَمَّا أَنَا فَسَأَدَعُهُمَا يَرَيَانِ الحَيَاةَ، الابْتِسَامَةَ، الحُبَّ، الأَمَلَ وَالتَّفَاؤُلَ.


كَثِيرَاً مَا كَانَتْ تُحَلِّقُ الطُّيُورُ فِيْ الصَّبَاحِ، وَأَنَا أَسْتَمِعُ إِلَى أُغْنِيَاتِهَا الرَّائِعَةِ، أَمَّا اليَوْمَ فَقَدْ جَلَسَتِ الطُّيُورُ تَسْتَمِعُ إِلَى أُغْنِيَاتِيْ وَأَلْحَانِيْ عَلَى سُلَّمِ الصَّبَاحِ الدَّافِيِء.


الفَجْرُ كانَ مُخْتَلِفَاً هَذَا اليَوْمَ، تَعَرَّفَ إِلَيَّ بِسُرْعَةٍ وَأَطْلَقَ لِنَفْسِهِ العَنَانَ فِيْ مُحَاوَرَتِيْ. بِشَارَاتُ الفَجْرِ كَانَتْ صَادِقَةً، انْطَلَقَتْ مَعَها الدُّمُوعُ وَالابْتِسَامَاتُ.


(هَذَا تَأْوِيْلُ رُؤْيَايَ مِنْ قَبْلُ، قَدْ جَعَلَهَا رَبِّيْ حَقَّاً)... فَلِلَّهِ الحَمْدُ وَالشُّكْرُ.


لا يُوْجَدُ مِثْلِيْ عَاشِقٌ لِمَنْ يُحِبُّ، أَمَّا هَذَا الصَّبَاحُ فَالعِشْقُ مُخْتَلِفٌ، وَالحُبُّ مُخْتَلِفٌ، وَكُلُّ شَيْءٍ مُخْتَلِفٌ. كَمِ اشْتَهَيْتُ أَنْ أَكْتُبَ قَصِيْدَةَ حُبٍّ فِيْ عَيْنَيْهَا وَلَكِنْ كَيْفَ أَضُمُّ قَصِيْدَةً وَدِيْوَانُهَا الجَمِيْلُ مُمْتَلِئٌ بِالشِّعْرِ وَبِالزُّهُوْرِ!!... سَأَصْمُتُ وَأَكْتَفِيْ بِنِدَاءِ العُيُونِ.

الجمعة، 27 يناير، 2012

مبادرة (مدينتي تقرأ)


شاركتُ الأربعاء الماضي في أمسية شعرية بولاية الرستاق نظَّمتْها جماعة خاصة بالولاية تعمل على تبنّي مشروع القراءة تحت اسم (مدينتي تقرأ). هذا المشروع هو استمرارٌ لسنة ثانية حافلة بالقراءة في الولاية.

أُعْجِبْتُ كثيرا بهذه المبادرة؛ فالقراءة المصباح المنير في عالم انطمستْ فيه كل معالم الرؤية، في عالمٍ طغت فيه المغريات الإلكترونية حتى عملت على شللٍ كاملٍ لعقولنا. العالمُ بأسرهِ -إلا القليل- صاروا يهتمون بالقراءة والكتاب. هذه المبادرة أعادت شيئا من الروح في العقول، العقول التي تغشّاها الصدأ، كم أعجبتُ بالاهتمام بالكتاب، وما أجمل أن تذهب إلى المستشفى أو صالون الحلاقة وفي لحظة الانتظار تجد أمامك مكتبة صغيرة تضم مختلف الكتب، لتمدَّ يديك وتتصفح كتابا، إنها لحظة تمر دون أن نحس بها، تسرق منا الكثير من الوقت، لحظات تضيع هدرا.

لقد ذكرتني هذه المبادرة بلحظات سابقة لي، وأنا أذهب لمراجعة المستشفى أو أي مكان أجلس فيه منتظرا، كنت أجلس أحدِّق في وجوه المارين، وبعد أن قررت أن أحمل كتابا معي صارت اللحظات تسرقني ولا أحسُّ بالوقت وهو يمضي، في البداية كنتُ أخجل أن أحمل معي كتابا فالكل كان ينظر إلي، لكن الآن صار الأمر معتادا، والكتاب في يدي، وسرعان ما أندمج مع أوراقه وفصوله، صرتُ أنهي كتبا كثيرة وأقرأ بصورة مستمرة.

أحيي الزملاء القائمين على هذه المبادرة، أحييهم على رغبتهم الكبيرة في تنمية القدرات العقلية للفرد، فالقراءة تعمل على تنشيط الذاكرة وتنمية قدراتها. فألف شكر لهم على هذه المبادرة الجميلة.. وأرجو أن تستمر مبادرتهم وتنمو وتزدهر.

السبت، 21 يناير، 2012

كتاب: رحلة إلى مسقط عبر الخليج



من الكتُبِ التي أنهيتُ قراءتها مؤخراً كتابُ (رحلة إلى مسقط عبر الخليج) لماكس أوبنهايم، والذي من خلاله يصف الكاتب رحلةً قام بها من البصرةِ إلى مسقط. والكتاب في مجمله هو جزء من كتاب بعنوان (من البحر المتوسط إلى الخليج) للمؤلف ذاته.

وصف الكاتب انطلاقته من البصرة مرورا بالعديد من المناطق في الخليج العربي كالمحمرة، وبوشهر، ولنجة، وبندر عباس، وكشم، وهرمز، حيث قام المؤلف بوصف هذه المناطق مع ذكر بعض الحقائق المتعلقة بها والتي استمدها من بعض السكان أو المسؤولين هناك.

الكتاب ينتمي -رغم قصره- إلى أدب الرحلات، والتي قام بها العديد من الرحالة والضباط والمستشرقين لا سيما في عمان من أجل استكشاف طبيعة وتراث هذا البلد الكبير، وأذكر هنا الضابط (مايلز) الذي له العديد من الكتب والرسائل حول تاريخ وتراث عمان منها على سبيل المثال (الخليج العربي بلدانه وقبائله).

من ملاحظاتي على الكتاب:
1- لم تقتصر الرحلة على الوصف فقط، بل حاول المؤلف إدراج مجموعة من الحقائق التاريخية المستقاة من كتب وتقارير سابقة أو من خلال المعلومات التاريخية التي جمعها من ذاكرة الناس والمسؤولين.

2- هناك بعض الأخطاء في تدوين أسماء بعض المناطق أو الشخصيات، وهذا راجع إلى المترجم أو المحقق في نقله لتلك الأسماء.

3- عند الحديث عن مسقط، خرج المؤلف من كون كتابه في فن الرحلة إلى كتاب تاريخي جمع فيه تاريخ عمان، منذ مالك بن فهم مرورا بالدول التي تعاقبت على حكم عمان انتهاء بالدولة البوسعيدية، حاول من خلالها جمع الأحداث التي وقعت في تلك الأيام.


الكتاب: رحلة إلى مسقط عبر الخليج
المؤلف: ماكس أوبنهايم
مراجعة وتدقيق: محمود كبيبو
دار الوراق- بغداد
الطبعة الأولى 2007م

الخميس، 19 يناير، 2012

المعري في نونية الإمام القحطاني...


من الشعراء الذين اختلفت حولهم الآراء في الأزمان السابقة أبو العلاء المعري، شيخ معرة النعمان، الشاعر الأديب اللغوي الفيلسوف الذي دارت حوله الاتهامات في عقيدته، ورُمِيَ بالزندقة، حتى عُدّ واحدا من زنادقة الإسلام كما جاء: (زنادقة الإسلام ثلاثة: ابن الراواندي، وأبو العلاء المعري، وأبو حيان التوحيدي).

ولكن التهم حول أبي العلاء كانت متضاربة، فمن الرواة من أكد التهم ومنهم من رفضها، والمعري نفسه دافع عما يقال عنه في مواطن كثيرة وردت في مختلف التراجم، وأقطع ما دافع به عن نفسه هو (أنا شيخٌ مكذوبٌ عليه).

لقد جاءت التراجم التي تتحدث عن شيخ معرة النعمان كثيرة، وقد تناولت هذه التراجم سيرته في عديدٍ من الصفحات، تفاوتت سيرته لديهم طولا وقصرا، مدحا وذما. ومن أقدم النصوص التي تناولت ذكرَ أبي العلاء نونيَّةُ الإمام القحطاني رحمه الله، حيث تناولت ذكرا يسيرا لأبي العلاء المعري وطلابه حين قال في أحد المواضع:

تَعِسَ العَمِيُّ أبو العلاءِ فإنه
قد كان مجموعاً له العَمَيَانِ
ولقد نظمتُ قصيدتين بهجوه
أبياتُ كلِّ قصيدةٍ مائتانِ

ووصفه ووصف طلابه في موضع آخر بقوله: (كلاب كلبِ معرة النعمان). إن المتأمل لنونية القحطاني يجد أنها نظم شعري في الفقه والعقيدة والأخلاق وطلب العلم وغيرها. ولقد اختلف كثيرا في نسبة النونية للإمام القحطاني، فلم يتناول أي ممن شرح النونية ترجمة القحطاني، ووقف البعض عليها من خلال بعض من الكتب التي تناولت الترجمة بصورة مبسطة، ولكن الكثيرين يرون تداخلا في ترجمته وغموضا. تقول ترجمة الإمام القحطاني أنه ترك إضافة إلى النونية كتابا يضم تاريخا لأهل الأندلس، وهذا الكتاب مفقود إلى الآن، أضف لذلك القصيدتين اللتين ذكرهما القحطاني نفسه في هجاء المعري والتي قد يصل طولها إلى مائتين، حيث لم يقف الرواة على هذين القصيدتين، ولم تتناولها أي من كتب التاريخ؛ وهذا دليل على ضياع مؤلفات هذا الإمام.

 

إن الاختلاف الكبير في نسبة النونية للإمام القحطاني وغياب ترجمة ناظمها وأعماله رغم شهرة النونية مما جعل الإمام ابن القيم يستشهد ببعض أبياتها في نونيته، جعلنا نعيد قراءة هذه العلاقة بين الناظم والنظم. فالنونية تشير إلى أن الناظم قد خالط طلاب المعري بمعرة النعمان (خالطتهم حينا فلو عاشرتهم..)، وفي الموضع الآخر (ولقد نظمتُ قصيدتين بهجوه) يدل على أنه عاصرهم في هذا التاريخ، في حين أن الترجمة ومن خلال تاريخ وفاة القحطاني تدل على أن أبا العلاء كان في سن الحادية عشرة على أقل تقدير، وهو السن الذي بدأ فيه بنظم الشعر، ولم يكن فيه يحمل أي فكر فلسفي. إذ ما تقدّره الروايات أن أبا العلاء هاجر من المعرة في طلب العلب في سنٍ بين الثلاثين والخامسة والثلاثين للعراق ولبنان وهناك اطلع على كتب الفلاسفة، حتى إذا عاد لزم بيته وتوافد عليه طلاب العلم من كل فج، وهناك أثيرت حوله الأقوال والتهم.

هذه التواريخ لا تدفعنا لرفض النونية، بل تدفعنا لإعادة النظر في التاريخ نفسه، لا سيما في تاريخ وفاة القحطاني، وولادة المعري، وما تحملان من تواريخ تضمهما حياتهما. لقد ذهب القحطاني مذهب أهل السلف فيما جاء المعري، كابن الجوزي، وسبطه، والإمام الذهبي، وغيرهم من أهل التراجم الذين استعرضوا حياته وشيئا من شعره الذي يدل على زندقته، وورد عند غيرهم من أهل السير كابن الوردي في تتمة كتاب أبي الفداء الدفاع عن أبي العلاء وذكر شواهد تدل على توبته والعودة عما قاله. وهذا ما سأتناوله لاحقا في ترجمة لابي العلاء من كتب السيَر.












الأربعاء، 11 يناير، 2012

كتاب: امرأتنا في الشريعة والمجتمع





من الكتب التي لقيت رفضا شديدا في تونس بداية القرن الماضي كتابُ (امرأتنا في الشريعة والمجتمع) للطاهر الحداد (1899-1935) والذي سعى من خلاله الوصول إلى خطاب جديد قائم على النهوض بالمرأة من براثن الجهل والتخلف -كما يرى-.

صدر الكتاب في عام 1930م، ولقي مواجهة كبيرة ورفضا من قبل المتدينين، وقوبل الطاهر الحداد بغِلظةٍ في المعاملة؛ حتى ألحق به الناس الأذى في القرية والأسواق. يعدُّ هذا الكتاب امتدادا لما عبَّر عنه قاسم أمين بمصر في كتبه (تحرير المرأة)، و(المرأة الجديدة)، فجاء كتاب الطاهر مطالبا بتحرير المرأة وتعليمها والنهوض بها، ورفض رفضا قاطعا ما جاء به الإسلام فيما يتعلق بالمرأة مما جعل الأصوليون يتهجمون عليه ويتهمونه بالزندقة والإلحاد.

يقارن الطاهر الحداد كثيرا بين المرأة التونسية والمرأة في أوربا ويطالب بحرية أكبر لها في تونس على غرار ما تشهده المرأة هناك. كما يرفض الطاهر الحداد تعدد الزواج وإن ذلك من أسباب فشل الحياة وسوء العلاقات الأسرية، بل ذهب إلى رفض فتوى التعدد، وقام بإخراج ذلك من عمل الإسلام، يقول مثلا: "ليس لي أن أقول بتعدد الزوجات في الإسلام لأنني لم أر للإسلام أثرا فيه وإنما هو سيئة من سيئات الجاهلية الأولى التي جاهدها الإسلام طبق سياسته التدريجية. وكان عامة العرب يعددون نساءهم بلا حد لاستعمالهن في خدمة الأرض استغناء بهن عن الأجراء وخدمة البيت، والاستمتاع، وهو ما تشعر به باديتنا إلى اليوم وتعدد نساءها من أجله. فجاء الإسلام ووضع بادئ الأمر حدا أقصى لهذا التعدد. فقال عليه السلام لمن له أزواج:"أمسك عليك أربعا وفارق سائرهن". ثم تدرّج إلى اشتراط العدل بالتسوية بينهن وجعل الخوف من عدم العدل كتحققه كما في الآية:(فاتكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع فإن خفتم ألا تعدلوا فواحدة) تحذيرا لهم من عاقبة هذا التعدد. ثم عبّر عن تعذر الوفاء بشرط العدل بينهن مهما بذل فيه من الحرص كما في الآية: (ولن تستطيعوا أن تعدلوا بين النساء ولو حرصتم.) ص64-65. ويقول في موضع آخر: "أما تعديد الزوجات إلى أربع فذلك ظاهرة الشهوة. وحتى إذا كان بقصد النسل فهو لا يخلو من شغب يتحول إلى مقت داخلي بين الرجل وأزواجه أو يظهر الميل إلى جانب -وهو الكثير- فتزداد الحالة ارتباكا." ص154.

لقد طالب الطاهر الحداد في كتابه الكثير مما يتعلق بتحرير المرأة التونسية، ولأن المجتمع التونسي ذلك الوقت يرى في آرائه الكثير من الخروج على الدين جُوبِه بالعداوة والمقاطعة، وعند وفاته لم يمشِ في جنازته إلا نفرٌ قليلٌ وذلك دليل رفضهم لآرائه الخارجة عن أراء الشريعة الإسلامية.

وماذا بعد؟؟

بعد وفاته بأكثر من عشرين عاما، ها هي الحكومة التونسية تتخذ من بعض الآراء التي نادى بها الطاهر دستورا للبلد مثل منع تعدد الزوجات، وغيرها. فهل كان الطاهر الحداد الشرارة التي ألهبت دستور البلاد في تونس؟؟


الكتاب: امراتنا في الشريعة والمجتمع
المؤلف: الطاهر الحداد
تقديم: حافظ فويعة
بيروت: دار الانتشار العربي
تونس: دار محمد علي للنشر

الأحد، 1 يناير، 2012

وداعا 2011، أهلا 2012.




عامٌ يُطِلُّ وعامٌ ينجلي. ونحنُ تضيعُ حساباتُنا بينهما، الأعوامُ تجري وكأنها لحظات سريعة مرت علينا كمرِّ السحابِ، ما إنْ نودِّع الأوَّلَ، حتى يداهمنا الثاني بقراراته وأحكامه الثابتة.

رحل عام 2011 ولم يخلف إلا الذكرى، إنها ذاكرة ممتلئة بالأحداث ستظل خالدة يتحدث بها التاريخ، ربما أبرزها الثورات العربية وما خلفته من آراء واجتهادات وفوضى ودمار. لقد سقطت الرموز العربية، وتسيدت الشعوب. سقط نظام حسني مبارك وحزبه بفعل الشعب، وقبله سقط بن علي في تونس، وبعده سقط القذافي سقوطا مدويا، ورحل صالح عن اليمن السعيد، ولا تزال سوريا تحلم بيوم الخلاص.

لقد كان الثورات العربية الحدث الأهم في العام الماضي؛ حيث غطت الثورات على سواها من الأحداث، فلم تظهر غيرها إلا خجولة في أسوار الأحداث ونشرات الأخبار. لقد انشغل العرب بثوراتهم، وإصلاح أوضاعهم الداخلية، وانشغلوا عن أحداث وقعت ثم تلاشت في لمح البصر. لقد انشغل العرب بثوراتهم عن مقتل ابن لادن، فانتقل الخبر كالنار في الحطب، ولم يدر في ذهنهم أن يتساءلوا حتى عن مقتله، وطريقة دفنه، وهل هي حقيقة أم أكذوبة أمريكية، وهل هو قد فارق الحياة قبل هذه الحادثة، كل تلك أسئلة لم تشغلهم عن حوادث بلدهم.

رحلت القوات الأمريكية عن العراق، وكان رحيلها خجولا جدا، إنه الوقت المناسب للحظة، انشغال العرب بثوراتهم، معركة العرب الإعلامية ضد إيران، محاولات إسرائيل للفت النظر إليها في فلسطين المحتلة. رحلت القوات الأمريكية كما رحل عام 2011، ويبدو أنها تريد أن توجه نظرها بعد العراق، إلى إيران، رغبة في عدم الخروج من هذه المنطقة الخصبة.