الأربعاء، 30 أكتوبر، 2013

مختارات: (1) التائية الكبرى لدعبل الخزاعي



التائية الكبرى التي قالها دعبل الخزاعي في مديح آل البيت وبكاء مقاتلهم وهجاء خصومهم. وهذه القصيدة طالها التغيير كثيرا، وامتدت يد الزيادة في أكثر من موضع حتى وصلت إلى أكثر من مائة بيت، وقد وضعتها هنا وقارنتها بما جاء في كتاب "شعر دعبل الخزاعي" للدكتور عبدالكريم الأشتر وحذفت ما سواها من الزيادة وإن كان الدكتور يشير إلى زيادات في بعض المواضع منها. القصيدة من البحر الطويل وعلى قافية التاء المكسورة.

 وأكثر شعر دعبل في الهجاء وفي مدح آل البيت ورثائهم، وقد تخرج في الشعر على مسلم بن الوليد. وجاء في معجم الأدباء: "قصيدته التائية في أهل البيت من أحسن الشعر وأسنى المدائح، قصد بها أبا علي بن موسى الرضا بخراسان فأعطاه عشرة آلاف درهم وخلع عليه بردة من ثيابه... ويقال إنه كتب القصيدة في ثوب وأحرم فيه وأوصى بأن يكون في أكفانه..."

 

مَدارسُ آياتٍ خَلت من تلاوةٍ ومنزلُ وحيٍ مُقفرُ العرصاتِ

 لآلِ رسول الله ، (بالخيفِ) من (مِنىً) و (بالركن) و (التعريف) و (الجمرات)

ديارُ (عليٍّ) و (الحسين) و (جعفرٍ) و(حمزةَ) والسجاد ذي الثفناتِ

دِيارٌ عَفاها جَورُ كلِّ مُنابذٍ ولمْ تَعْفُ للأيامِ والسنواتِ

قِفَا نسألِ الدَّارَ التي خفَّ أهْلُها: متى عَهْدُها بالصَّومِ والصلواتِ ؟

وأينَ الألى شَطّتْ بهم غَربةُ النّوى أفانينَ في الآفاق مُفترقاتِ

هُمُ أهلُ ميراثِ النبي إذا اعتزوا وهمْ خيرُ قاداتٍ وخيرُ حُماةِ

وما النَّاسُ إلاَّ حاسِدٌ ومُكَذِّبٌ ومُضْطَغِنٌ ذو إحْنَةٍ وتِراتِ

إذا ذَكَروا قَتْلى (بِبَدْرٍ) و (خَيْبَرٍ) ويَوْم (حُنَيْنٍ) أسْبَلُوا العَبَراتِ

وكَيْفَ يُحِبُّونَ النَّبيَّ ورَهْطَه وهُمْ تَرَكْوا أحْشَاءَهُمْ وغِراتِ

لقدْ لايَنُوهُ في المقالِ وأضمَروا قُلوباً على الأحْقادِ مُنْطَوياتِ

قُبورٌ (بكوفانٍ) وأخْرى (بِطَيْبَةٍ) وأخْرى (بفَخٍّ) نالَها صَلَواتي

وقبر  بِأرْضِ (الجُوزَجانِ) مَحَلُّها وقَبْرٌ (بباخَمْرا) لدَى القُرُباتِ

وقَبْرٌ (بِبغدادٍ) (لِنَفْسٍ زَكيَّةٍ) تَضَمَّنَها الرحمنُ في الغُرفاتِ

وقبر (بطوس) يا لها من مصيبة تردد بين الصدر والحجباتِ

فأمّا المُمِضّاتُ التي لسْتُ بالغاً مَبالِغَها مِنّي بِكُنهِ صِفَاتِ

إلى الحشر حتى يبعث الله قائما يفرج عنها الهم والكرباتِ

نفوس لدى النهرين من أرض (كربلا)  معرسهم منها بشط (فراتِ)

أخافُ بِأنْ أزْدارَهُمْ فَتَشُوقني مَصَارِعُهُمْ بالجِزْعِ (فالنَخَلاتِ)

 تَقَسَّمّهُمْ رَيْبُ الزَّمانِ فما تَرى لَهُمْ عَقْوةً مَغْشِيَّةَ الحُجُراتِ

 خسوى أنَّ مِنْهُمْ (بالمدينةِ) عُصْبَةً مدى الدهْرِ أنْضاءً مِن الأزَماتِ

قليلةَ زُوّارٍ سِوى بَعْضِ زُوَّرٍ مِن الضَّبْعِ والعِقْبانِ والرَّخَمَاتِ

 لَهُمْ كُلَّ حينٍ نَوْمَةٌ بِمَضاجِعٍ لَهُمْ في نواحي الأرْضِ مُخْتَلِفاتِ

وقدْ كانَ مِنْهُمْ (بالحجازِ) وأهْلِها مَغَاويرُ نَحَّارونَ في السَّنَواتِ

تَنكَّبُ لأواءُ السّنينَ جِوارَهُمْ فلا تَصْطلِيهِمْ جَمرةُ الجَمَراتِ

حِمَىً لمْ تَزُرْهُ المُذنِباتُ وأوْجُهٌ تُضيءُ لَدى الأسْتارِ في الظُّلُمَاتِ

إذا أورَدُوا خَيلْاً تَسَعَّرُ بالقَنا مَساعِرُ جَمْرِ الموتِ والغَمَراتِ

وإنْ فَخَروا يَوْماً أتَوْا(بِمُحَمَّدٍ) و(جِبْرِيْلَ) والفُرْقانِ ذي السُّوراتِ

أولِئكَ لا أبْناءُ (هِنْدٍ) وتِربِها (سُمَيَّةَ) من نَوْكى ومِنْ قَذِراتِ

مَلامَكَ في آلِ النَّبيِّ فانَّهُمْ أحِبّايَ ما عاشُوا وأهلُ ثِقاتي

تَخَيَّرتُهُمْ رُشْداً لأمري فإنّهم على كُلِّ حالٍ خِيرةُ الخِيراتِ

 نبَذْتُ إليهِمْ بالمَوَدّة جاهداً وَسلَّمتُ نفسي طائِعاً لِوُلاتي

فيا رَبِّ زِدني من يقيني بَصيرةً وزِدْ حُبَّهُمْ يا رَبِّ في حَسَناتي

بِنفسيَ أنتمْ منْ كُهولٍ وفِتيةٍ لِفَكِ عُناةٍ أو لحملِ دِياتِ

وللْخيْلِ لَمَا قيَّدَ الموتُ خَطوَها فأطْلَقْتُمُ مِنْهُنَّ بالذَّرباتِ

أحبُّ قَصِيَّ الرِّحمِ من أجْلِ حُبِّكُمْ وأهْجُرُ فيكم أسْرَتي وبَناتي

وأكتُمُ حُبِّيكُمْ مَخَافَةَ كَاشحٍ عنيدٍ، لأهْلِ الحَقِّ غَيرِ مُواتِ

لقد حفت الأيام الدُّنيا حولي بشرها وإني لأرجُو الأمنَ بعدَ وَفاتي

ألمْ تَرَ أني من ثلاثينَ حِجَّةً أروحُ وأغدو دائمَ الحَسَراتِ

 أرى فَيْئَهُمْ في غيرِهِمْ مُتَقَسَّماً وأيدِيَهُمْ من فيئهمْ صَفِراتِ

فآلُ رَسولِ اللهِ نُحْفٌ جُسُومُهُمْ وآلُ (زيادٍ) غُلَّظُ القَصَراتِ

بَناتُ (زيادٍ) في القُصورِ مَصُونةٌ وآلُ رسُولِ اللهِ في الفَلَوَاتِ

إذا وُتِروا مَدُّوا إلى واتِريِهِمُ أكُفاً عن الأوتارِ مُنقَبِضَاتِ

فَلولا الذي أرجُوه في اليوم أو غَدٍ تَقَطَّعَ قلبي إثْرهُمْ حَسَراتِ

خُروجُ إمامٍ لا محالةَ خَارجٌ يَقومُ على اسمِ اللهِ والبَرَكاتِ

يُمَيِّزُ فينا كُلَّ حَقٍ وباطِلٍ ويَجْزي على النَّعْماءِ والنَّقَماتِ

سأقصرُ نفسي دائِماً عنْ جِدالهِمْ كفانيَ ما ألقى من العَبَراتِ

فيا نَفْس طيبي، ثم يا نَفْس أبشري فَغَيرُ بَعيدٍ كُلُّ ما هُوَ آتِ

ولا تَجْزَعي مِنْ مُدَّةِ الجَورِ إنني كأني بها قدْ آذنت بِشَتاتِ

فإنْ قرَّبَ الرحمنُ من تلكَ مُدَّتي وأخَّرَ من عُمري لِيومِ وفاتي

شَفَيتُ، ولمْ أتْرُكْ لِنفسيَ غُصَّةً ورَوَّيتُ مِنْهُمْ مُنْصُلي وقَناتي

عَسى اللهُ أنْ يأوي لذا لخَلقِ إنَّهُ إلى كُلِّ قَوْمٍ دائِمُ اللَّحَظاتِ

أحاولُ نقلَ الشُّمس منْ مُسْتقرِّها وإسْماعَ أحجارٍ من الصَّلَداتِ

فَمِنْ عارفٍ لمْ يَنْتَفِعَ ومُعانِدٍ يميلُ مَعَ الأهواءِ والشَّهَواتِ

قصارايَ مِنْهُمْ أنْ أؤوب بغُصّةٍ تَرَدَّدُ بينَ الصَّدرِ واللهَوات

إذا قلتُ عُرفاً أنكروهُ بِمُنْكَرٍ وغَطّوا على التَّحقيق بالشُّبُهاتِ

 كَأنَّكَ بالأضْلاع قَدْ ضاقَ رُحْبُهُا لِما ضُمِّنَتْ منْ شِدّةِ الزَّفَراتِ

 

 

 

ينظر كتاب: شعر دعبل علي الخزاعي

صنعة الدكتور عبدالكريم الأشتر

الطبعة الثانية

دمشق

1983م

الجمعة، 25 أكتوبر، 2013

كتاب (أيام من حياتي) لزينب الغزالي







 

هذا الكتاب يتناول فترة زمنية مرت بها الحياة السياسية في مصر، وهي الفترة التي حكم فيها الرئيس المصري "جمال عبدالناصر"، وطبيعة العلاقة التي كان يشوبها التوتر بين معارضيه والذين كان في مقدمتهم "جماعة الإخوان المسلمين".

ولئن كان هذا الكتاب يتحدث عن طبيعة الصراع السياسي بين فئتين مختلفتين فكريا وسياسيا، فإن المشهد السياسي الحالي في مصر يكاد يتكرر مرة أخرى بعد مضي أكثر من أرعين عاما، وإن ما صورته زينب الغزالي في كتابها "أيام من حياتي" من واقع العلاقة بين جمال عبدالناصر وجنوده وجماعة الإخوان المسلمين يعود مرة أخرى في صورة أخرى لجمال آخر، وصنوف العذاب التي كانت تتلقاها الجماعات الإسلامية في عهد عبدالناصر تكاد تكون مشابهة للواقع الحالي، وكأن المشهد المعاصر من واقع قراءته الجديدة يؤكد على أن الصراع بين الإسلاميين وغيرهم من الفئات الأخرى صراع ممتد إلى أبعد مدى، ولا توقفه تيارات الوطنية والعروبة التي يتم التغني بها طويلا.

إن هذا الصراع ضارب في جذور الأرض، فكرا وثقافة وقراءة تخيلية لما هو آت. ولذلك فإن العلاقة قد تفتر قليلا لكنها لا تخبو أبدا على ما يبدو.

تمضي زينب الغزالي في كتابها (أيام من حياتي) وهو كتاب يتناول سيرتها الشخصية في فترة حكم جمال عبدالناصر، فتمضي ساردة العلاقة المنقطعة بينها وبين جمال عبدالناصر؛ حيث تصور هذه العلاقة بالكراهية، وأنه يحاول أكثر من مرة لاستمالة قلمها وفكرها الإسلامي للدخول في حكومته، حيث رشحها لمنصب وزيرة التنمية الاجتماعية ولكن ذلك بشروط كما تشير هي نفسها في الكتاب.

إن هذا الكتاب يحتفي بالمكان أكثر من أي شيء آخر، فالأيام التي تتحدث عنها زينب الغزالي هي أيام دارت أحداثها في السجون الناصرية فتعمل زينب على وصف هذه السجون ومراحل العذاب التي يتعرض لها أبناء الشعب المصري (إما بالكلاب، وزنازين الماء، وزنازين النار، والسياط الملتهبة، وغيرها من ألوان العذاب والولايات)، كل ذلك بسبب خلاف أزلي وصل بها إلى الاعتراف أن جمال عبدالناصر لا يحكم شرع الله ويبطل العمل بالقرآن.. بل حتى جنوده أو متسميهم بزبانيته لا يملكون الرحمة ولا الشفقة بل هم أداة مسلطة يسيرها عبدالناصر كيفما شاء، تقول على لسان شمس بدران (أحد الذين تولوا تعذيبها والتحقيق معها): "أما زلتِ تعتقدين في وجود إله؟! أنتم مهزومون من سنة 1948 إلى الآن- انهزمتم لما قاومتم فاروق، وانهزمتم عندما قاومتم الثورة في سنة 1954 وانهزمتم عندما قاومتم الثورة في سنة 1965. فأين ربكم الذي تزعمون؟!!" (ص146)، وتقول: "ويأمر شمس بدران صفوت بإيقافي. كنت في غاية الألم والجهد فحاولت أن أستند إلى الحائط فيبعدني صفوت عن الحائط بسوطه!!.. فأقول لهم: دعوني أجلس على الأرض فيقول شمس بدران: لا..لا.. أين ربك؟ ادعيه لينقذك من يدي.. نادي عبدالناصر وانظري ماذا يحدث.. ولم أرد عليه، فيستمر في جاهليته: ردي علي! أين ربكم؟!! فلزمت الصمت فقال: ردي!!." (ص106)، وفي موضع تروي عن صفوت الذي يعذبها: "أنتِ هنا في جهنم عبدالناصر.. إذا قلت يا رب فلن ينقذك أحد، ويا سعادتك لو قلت يا عبدالناصر.. فستفتح لك الجنة" (ص 110) ويقول آخر أيضا: "أنتِ فاهمة ربكم عنده جهنم صحيح؟! جهنم هنا عند عبدالناصر.. الجنة عند عبدالناصر جنة موجودة حقيقية.. وليست جنة وهمية خيالية مثل التي يعدكم بها ربكم!!" (ص121)

ثم تصف المحاكمة التي جرت والتي ينقصها كثير من العدل إذ تصور هذه الحياة بالغابة التي يغيب عنها الأمن والعدل حيث تم الحكم على أبرز قيادي الجماعة كسيد قطب وعبدالفتاح عبده إسماعيل بالإعدام والحكم عليها بالسجن المؤبد 25 سنة.

هذا الكتاب في مجمله صوره واقعية لما وقع للجماعة الإسلامية الأبرز في ذلك الوقت عملت الداعية زينب الغزالي على نقل الأحداث صغيرها وكبيرها وتقديمها للقارئ الذي سيأتي بعد ذلك بسنوات ليطلع على ذلك المشهد ويتعرف أسراره ويفك شفراته ويطلق أحكاما.. ولئن عملت زينب على رسم ذلك المشهد في صورته فأغلب الظن أن جماعة الإخوان وكثير من المهتمين خارج مصر بحاجة لمن يكتب لهم ما يجري من واقع معاش لا سيما في ظل التطور التكنولوجي ووسائل التواصل الاجتماعي وأظن أن شخصا كالدكتور محمد بديع المرشد العام للإخوان المسلمين قادر على أن يصف الخطاب العنيف ضد الجماعة لا سيما وأنه عايش مرحلتين مختلفتين بكل ما فيهما من البلاء، المرحلة الأولى مرحلة محاكمة سيد قطب وزملائه إذ كان بديع واحدا من المجموعة التي حوكمت وعذبت. والمرحلة الحالية التي نحن بصددها الآن والتي انتهت بحل الجماعة وإلقاء أبرز رموزها في السجن...

 

الكتاب: أيام من حياتي

المؤلف: زينب الغزالي

مصر: دار النشر والتوزيع الإسلامية

الطبعة: الأولى 1999م

 

 

الثلاثاء، 22 أكتوبر، 2013

إلى سعادة الدكتور طالب المعمري






"رغم أنك هناك..إلا أنكـ هنا تعيش في قلوبنا"




للقَلْبِ أُغنيتانِ.. الحُبُّ والنَّغمُ..

وَللغيابِ رِداءُ الصَّمتِ والألمُ

 
مِزمارُكَ الخزفيُّ اليومَ أنشدَنا..

ترنيمةَ الصبرِ، والأشواقُ تَلتَطمُ
 

مررتَ بالأرضِ قفراً لا أنيسَ بها..

فكيفَ ضجَّتْ بكَ الصحراءُ والأَكَمُ؟!

 
وكيفَ تحرثُ هذا الليلَ مبتسماً..

والأُفْقُ باكٍ وغابَ النجمُ والحُلُمُ

 
هلْ يذبلُ الوردُ لو هَدُّوا قواعدَهُ..

وعطرُهُ في زوايا الحقلِ يَبتسمُ؟؟