الاثنين، 19 يناير، 2015

مواكب العشق [1]



 

أُتيَ خالدٌ بن عبدالله القسريّ بشابٍ قد وُجِدَ في دار قومٍ، وادُّعِيَ عليه السرقُ، فسأله فاعترف، فأمر بقطع يده، فتقدَّمتْ فتاةٌ حسناء، فقالت:

أخالدُ قد أوطأتَ واللهِ عُشوةً *** وما العاشقُ المسكينُ فينا بسارقِ

أقرَّ بما لم يجنهِ غير أنه *** رأى القطع أولى من فضيحةِ عاشقِ

 

فأمر خالدٌ بإحضار أبيها، وزوّجها من ذلك الفتى، وأمهرها عنه عشرة آلاف درهم .

 

البداية والنهاية لابن كثير [13/200]

 

 

 

الخميس، 8 يناير، 2015

بياض قافية







بياضُ قافيةٍ


بياضَ الثّلجِ مَنْ أغراكَ حتّى..

تمر معاتباً فينا وتمضي


وتتركَ ذي النوافذَ ساهراتٍ

وأضواء الطريقِ بجفنِ غَمْضِ


لمَنْ تُلْقيْ بياضَكَ؟! فالزوايا

تضمُّ رحيلَ أقمارٍ لبعضِ


وعند نهايةِ الكلماتِ صبحٌ

كساهُ الليلُ من جلبابِ بُغْضِ


عرفْتُ بياضَكَ المزهوَّ فينا

ولم أعرفْ لـ"عِرْسالٍ" بأرضِ


نفيتَ طفولةَ الذكرى بعيداً

فهل مرَّ الشتاءُ بغيرِ نبضِ؟!