الأربعاء، 24 أكتوبر، 2012

عيدكم سعيد

كلُّ عامٍ وأنتم بخيرٍ وعافيةٍ وصحةٍ... عيد الأضحى المبارك على الأبواب، فهنيئا لمن حجَّ بيت الله هذا العام، ومن لم يستطعه العام، فالعام المقبلُ بحول الله وقوته..

(1)
أخي الحبيب العيد موسم للتسامح، وصفاء القلب، ونبذ الكره والبغضاء. اشحنْ قلبكَ بالود، وسامحْ وأغمض عينكَ عن هفواتِ الناس، فلا تدري هل تكون بيننا إلى العيد القادم. صافح وسلِّم وبادل التهنئة بالتهنئة، اخرجْ وزر الأرحامَ والأصدقاء، فهذا عيد القلب والروح والوجدان.

(2) أدخلْ الفرح والسرور على الأطفال، اضحك معهم. ولا تنس "العيدية" فهم ينتظرونها منك. اخرج مع أولادك، وأسرتك، قم برحلات ترفيهية، وزيارات، أدخل السرور في نفوسهم. العيد وُجد للفرح والبهجة وليس للرتابة والملل.

(3) عندما تعانق أطفالك، وتضحك معهم، وتخرج معهم، تذكّرْ أن هناك أطفالا محرومون من البسمة، شردهم الفقر والجوع.. تذكر أطفال المسلمين في العالم، وهم يقتلون بغير ذنب. فلا تنسهم من دعائك.

(4) لن أوصيكم على اللحم، (الأضحية) عليكم باختيار الأسمن، فإن وراءكم "تنور العيد"، و"مقلي العيد"، و"مشاكيك العيد"، واللي يطبخ "الخل" أيضا، فكلما كانت الذبيحة سمينة أكثرتم من الأكل.

(5) احذروا الطرقات أيام العيد، فإنها مزدحمة جدا، والكل منشغل ومستعجل في الوقت ذاته، احذروا الطرقات ولا تحولوا فرح العيد إلى أحزان. أجاركم الله.

السبت، 20 أكتوبر، 2012

العشق.. من كتاب روضة المحبين ونزهة المشتاقين



 

ذكر ابن القيم –رحمه الله- في كتابه روضة المحبين ونزهة المشتاقين(1):

 أنه اجتمعت للحب ستون اسما، قام باستعراض خمسين اسما منها وتفصيل معانيها. ومن هذه الأسماء (العشق) الذي يقول عنه: "وأما العشقُ فهو أمرُّ هذه الأسماء وأخبثها، وقلَّ ما ولعت به العرب، وكأنهم ستروا اسمه وكنوا عنه بهذه الأسماء فلم يكادوا يفصحوا به، ولا تكاد تجده في شعرهم القديم، وإنما أولع به المتأخرون، ولم يقع هذا اللفظ في القرآن ولا في السنة إلا في حديث سويد بن سعيد(2).

وبعد فقد استعملوه في كلامهم، قال الشاعر:

وماذا عسى الواشون أن يتحدثوا // سوى أن يقولوا إنني لكِ عاشقُ

نعم صدق الواشون أنتِ حبيبةٌ // إليَّ وإن لم تصفُ منكِ الخلائقُ

 

وقد اختلف الناس هل يطلق هذا الاسم في حق الله تعالى؟ فقالت طائفة من الصوفية: لا بأس بإطلاقه، وذكروا فيه أثرا لا يثبتُ، وفيه: فإذا فعل ذلك عشقني وعشقته، وقال جمهور الناس: لا يطلق ذلك في حقه سبحانه وتعالى، فلا يقال إنه يعشق، ولا يقال عشقه عبده، ثم اختلفوا في سبب المنع على ثلاثة أقوال، أحدها: عدم التوقيف بخلاف المحبة. الثاني: أن العشق إفراط المحبة، ولا يمكن ذلك في حق الرب تعالى، فإن الله تعالى لا يوصف بالإفراط في الشيء، ولا يبلغ عبده ما يستحقه من حبه فضلا أن يقال أفرط في حبه. الثالث: أنه مأخوذ من التغير كما يقال للشجرة المذكورة العاشقة، ولا يطلق ذلك على الله سبحانه وتعالى".(3)

 

(1)            ابن قيم الجوزية، روضة المحبين ونزهة المشتاقين، تحقيق: أحمد شمس الدين، بيروت: دار الكتب العلمية.

(2)            حديث: "من عشق فعف فكتم فمات فهو شهيد". المحقق

(3)            بتصرف. ص21-22

الأربعاء، 17 أكتوبر، 2012

هذيااااااان

وأنا أكتبُ الآنَ، إحدى عيني مغمضتان والأخرى مفتوحةٌ. استشهدتُ في أول الأمرِ بقول الشاعرِ:
بَكَتْ عيني غداةَ البينِ دمعاً ::: وأخرى بالبكا بَخُلَتْ علينا
فعاقبتُ التي بالدَّمعِ ضنَّتْ  ::: بأنْ أغمضتُها يوم التقينا

لكن الأمر لا دخل له بالفراق، فالقضية برمتها تتلخص في النوم، الطائر الذي يهجرنا في الوقت الذي نبحث عنه. كم أرغب الآن في إغماض عيني، والاسترخاء قليلا، كم أرغب في إغلاق الهاتف الذي شغلني وأخذ من وقتي الكثير. لماذا اشتريتُ هذا الجهاز الغالي الثمن؟ لماذا اشتركتُ في خدمة الواتس أب الجديدة؟ لماذا انضممتُ إلى العديد من الجروبات؟

لا يكاد هذا الجهاز يهدأ أبدا، رسالة وراء أخرى، كم يتحمل هذا الجهاز ثقل دمائنا، وفضاضة خلقنا، ألا يعطل هذا الجهاز مع كثرة المراسلات اليومية؟ أين صنع هاتفي يا ترى؟ الصين. طبعا وهل هناك غيرها؟ حتى الهواتف بعد أن كانت أوربية الصنع أصبحت الصين تتخصص في صناعتها. أصبح السوق الصيني يغزو العالم، ويمد تجارته شرقا وغربا. بالمناسبة صار لي أكثر من سنة لم أقم بزيارة ولو خاطفة لسوق التنين بدبي، بعضهم يقول إن أسعاره معقولة، والبعض يقولون إن أسعاره في تزايد مستمر، وخاصة أيام الخميس والجمعة لأن أغلب زواره من العمانيين، فيقومون برفع أسعارهم في وجه الزبون العماني. هذا الافتراض غريب جدا وكأنه لا أحد يشتري أو يتسوق من التنين إلا أهل عمان، مع أني دخلت مرة التنين فلم يكن من عماني هناك غيري. ووجدتُ متسوقين من إحدى الدول الخليجية هم وأولادهم وشغالاتهم ما يبدو وأنهم في بلادهم.

عموما... في التنين أخاف أن آكل شيئا، لأني أخشى أن آكل ضفدعة أو صرصارا أو تكون الشوربة بنكهة الطحالب، هذا كان اعتقادي عن طعامهم. لذلك فإني لا آكل شيئا حتى أخرج من هناك. وعلى ذكر الأكل أنا اليوم لم آكل شيئا يُطلقُ عليه اسم وجبة، كل ما أكلته هو هريس على الإفطار، وبعده بساعتين أكلت "عدس" في مطعم "ليميه"، وتغديت مكبوس لحم، وعند العصر أكلتُ كرواسون، وبعد المغرب تعشيت صالونة دجاج مع الخبز، وبعد العشاء عزمني صديقي على صحن شاورما!! الآن عرفت لماذا أنا جائع، فقط لأني لم أتناول وجبة دسمة!! وكيف سيأتيني النوم وأنا جائع؟

لو أني أصحو غدا وأجد باص المدرسة قد تعطّل، أو الوادي الذي جنب بيتنا يجري فيحول بيننا وبين المدرسة. آخر مرة هطلت الأمطار عندنا قبل سنتين، يومها اخضرت الأرض، وجرت الأودية وتغير طعم البئر. يقولون إنهم سيصلون صلاة الاستسقاء، لكنهم مختلفون أين سيصلونها؟ جماعة الشيخ يقولون عند بيته في الأرض الواسعة، وجماعة الإمام يقولون خلف المسجد في الأرض الكبيرة، لكني سمعت معلم التربية الإسلامية يقول الأفضل أن يخرج الناس إلى الصحراء متضرعين إلى الله، معهم الفقراء وكبار السن. أعتقد إن الشيخ لن يخرج معهم، يقول إن أجداده ما كانوا يفعلون ذلك.

آه آه آه، لو والدي عنده اشتراك في بطاقة الجزيرة، لكنت ذهبت لمتابعة مباريات الدوري الإسباني، أحسن من هذه التقلب في الفراش. عندما أكبر سأشترك في الجزيرة وأبوظبي الرياضية وكل القنوات المشفرة، ومن قناة إلى قناة، ومن مباراة إلى مباراة.
 - لكن من أين سآتي بنقود الاشتراك؟
- سأعمل وسيكون لي مرتب.
- والعمل ما يحتاج له شهادة؟
- سأنجح وتكون عندي شهادة.
- تنجح؟ وأنت تأخذ الصف في سنتين.
أووووووووووووووووووه.


الساعة السابعة...
الضوء يملأ الغرفة، أنهض من نومي فزعا، تأخرتُ على المدرسة، لماذا لم يوقظني منبه هذا التلفون؟ أنظر إلى التلفون، البطارية فارغة...